قصتناthe_title

قصتنا

في العام 1973، اكتشف عالم أبحاث في مختبر شركة يونيليفر في هندوستان، قدرة الفيتامين بي 3 على تفتيح لون البشرة لدى وضع على الطبقة العليا منها. وبعد إدراكه لهذه القدرة المميّزة والاحتمالات التي قد تنجم عنها، بدأ بدراسة إمكانية استخدام مواصفات هذا الفيتامين لتعديل عوامل اصطباغ البشرة.

خبير التفتيح الأول حول العالم
بعد سنتين من البحوث المكثّفة والاختبارات، تمّ إطلاق كريم التفتيح الأول في العالم، فير آند لفلي. وقد استطاع هذا الكريم بمكوّناته الآمنة بنسبة 100%، أن يقدّم للنساء نتائج فعالة وتفتيحاً ملحوظاً، وأكثر من ذلك، فقد أعاد إلى بعضهن الأمل. استطاعت فير آند لفلي أن تمنح الأمل لملايين النساء حول العالم، وفي آسيا تحديداً، اللواتي كنّ يرغبن ببشرة أفتح وبلون موحّد، فقد بتن يشعرن أفضل حيال أنفسهن وحيال رؤية العالم لهن.

Fair &Lovely, the world's first fairness expert

40 عاماً من الابتكار
لا توقفنا شهرتنا العالمية ومركزنا ككريم التفتيح الأول حول العالم، عن مواظبة الابتكار، لا بل إننا نسعى دوماً وبكل قوة لاكتشاف كلّ جديد. أبصرت فير آند لفلي النور من رحم اكتشاف علمي، وعليه يبقى العلم حتى الساعة قلب عملنا النابض. نسعى دوماً، من خلال بحوثنا المتعمّقة وجهودنا التطويرية، على تقديم العلاجات الأكثر فعالية لتفتيح البشرة لغرض الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المستهلكات حول العالم.

40 Years of Innovation
mobile-img

تفتيح البشرة، بين الماضي والحاضر
أُطلق كريم تفتيح البشرة الآمن والفعال والأول من نوعه عالمياً، في العام 1975، وقد استطاع التأثير على حياة النساء حول العالم وتفتيح بشرتهن.

فير آند لفلي يضعك على الدرب لتحقيق أحلامك ويمنحك تفتيحاً مثل الخبراء.

حققي ذاتك. تعمل فير آند لفلي جاهدةً لتعميم روح الثقة بالنفس والاستقلالية.

تاثيره على حياة النساء

تساعد فير آند لفلي النساء على تحقيق أحلامهن منذ 40 عاماً. فلطالما ناصرت هذه العلامة الرائدة أقصى طموحات النساء ورغباتهن. وقد ألهمت فير آند لفلي على مرّ التاريخ، النساء للسعي وراء أحلامهن حتى وإن واجهتهن العراقيل المجتمعية. ففي الثمانينات، عندما كان المجتمع يتوقّع ارتباط النساء عن طريق الزيجات المدبّرة، جاءت فير آند لفلي لتقول لهن أن بوسعهن الاختيار. أمّا في التسعينات، عندما أصبحت المرأة تسعى ليس فقط للزواج بمعناه المتعارف عليه آنذاك، بل للارتباط بشريك حياة في علاقة تسودها المساواة، عملت فير آند لفلي على إلهام المرأة كي تتمسك بهذا الحلم وتجعله حقيقة. وفي السنوات التي تلت الألفية الثانية، عندما كان المجتمع يرى أن المكان الأنسب للمرأة هو منزلها، شجعتها فير آند لفلي لاختيار مسارها والتألق في مهنتها. واليوم، وعلى الرغم من التطوّر الكبير الذي نشهده، تستمر النساء بعدم الحصول على فرص متساوية، ويستمر المجتمع بوضع العراقيل أمامهن، ولكن فير آند لفلي ستمنح النساء الثقة لتخطّي التردد والخوف الذي ينتابهن لتحقيق كل ما يحلمن به.

ترغب فير آند لفلي بإحداث تغيير إيجابي في المجتمع ضمن قدراتها حتى ولو كان النطاق صغيراً، وذلك عبر مساعدة النساء على التحلّي بثقة في النفس لتحقيق أحلامهن وطموحاتهن. وستحقق فير آند لفلي ذلك ليس فقط عبر إلهام النساء، بل من خلال منحهن الموارد اللازمة مثل التعليم العالي، والفرص المهنية وفرص ريادة الأعمال وذلك عبر أكاديمية فير آند لفلي.

Impacting Lives of Women